<data:blog.pageName/> <data:blog.pageTitle/>
الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 5 الخيمة الثقافية 5 خنساء الجلفة” عندما تلد الجلفة مجاهدات بوزن الرجال
خنساء الجلفة” عندما تلد الجلفة مجاهدات بوزن الرجال

خنساء الجلفة” عندما تلد الجلفة مجاهدات بوزن الرجال

الخيمة نيوز / هبة بعيطيش

عرض مساء الأمس بدار الثقافة ابن رشد شريط وثائقي بعنوان “خنساء الجلفة” لمخرجه ومعده الأستاذ ” بعيطيش عائد” هذا وتزامنا مع مناسبة الذكرى 64 لإندلاع الثورة المظفرة ،حيث حاول فيه الأستاذ بعيطيش أن يسلط بعض الضوء على عينة من كفاح هذه المنطقة لما تزخر به بالكثير من الأمجاد والبطولات خاصة في الجانب النسوي .حيث دام الشريط الوثائقي ست وعشرون دقيقة والذي يذكر فيه فصول نضال المجاهدة والمناضلة “طعبة خيرة ” التي تنتمي لأسرة ثورية عريقة تميزت بكفاحها ضد المحتل الفرنسي من أجل حرية الجزائر.
وكان الشريط الوثائقي بمثابة وقفة عرفان لشهيدات الوطن من أجل الحرية ،هذا وأشار من خلاله المخرج إلى أن مشوارها النضالي بدأ وهي صغيرة اقتناعا منها بضرورة استقلال الجزائر،حيث برهنت “طعبة خيرة” أن المقاومة الجزائرية ليست حكرا على الرجال فقط بل وتعداها إلى النساء حيث منهن من تفوقت على الرجال في الشجاعة والإقدام كما هو الحال في بطلة الفيلم “طعبة خيرة” التي بعد مضايقة المستعمر لها حينما دفعت بابنيها الوحيدين إلى الجبل وبعد استشهاد ابنها الأول “علي” انتقلت من الريف إلى المدينة لتواصل عملها المسلح تجمع الأسلحة والأخبار وتداوي المصابين،وحينما علمت باستشهاد ابنها الأول لم تبكيه بل زغردت زغرودة فرح وتمنت أن تكون في مصاف الشهداء وبعد ملاحقات ومضايقات ومطاردات طويلة كانت في كل مرة تلفت منها خيرة إلى أن سقطت في شراك المستعمر وأدخلت السجن وعذبت عذابا شديدا إلى حد كسر أضلعها وحرق خصال شعرها إلا أنها لم تعترف ولم يأخذ منها المستعمر سرا بل تعدت إلى تحريض بقية السجناء على عدم الإعتراف والصبر لقهر المستعمر،وكانت لها ما أرادت وبقيت صابرة متجلدة في السجن إلى غاية الحرية حيث خرجت يوم الإستقلال تحمل العلم الجزائري وتتقدم الصفوف .
“خيرة طعبة” بعد الإستقلال واصلت النضال حتى غلب عليها إسم ” خيرة المناضلة” كما كانت من أوائل المساهمين في تأسيس الإتحاد النسائي وبقيت تناضل كما كانت لها جولات مع الهلال الأحمر للقرى والمداشر من أجل توعية المرأة وبقيت على هذه الحال إلى أن توفاها الأجل سنة 1985.فعلا “طعبة خيرة” مرأة مجاهدة مناضلة وصابرة نالت بحق “خنساء الجزائر”.
كما أعجب أحد الحضور الذي جاء من ولاية سطيف وهو من عائلة ثورية بما جاء في الشريط فقال” هذه المرأة لا تستحق لقب خنساء الجلفة فقط بل هي خنساء الجزائر ككل” .
كما تمنى أغلب الحضور أن يواصل هذا المخرج عمله لإماطة الغبار على تاريخ المنطقة وأمجادها كما تمنوا أن يجد يد العون من الجميع .
يذكر أن هذا الشريط هو في متناول وزارة المجاهدين ضمن مسابقة أول نوفمبر، ويذكر في الأخير أن للمخرج أعمال وثائقية أخرى لا تقل أهمية عن “خنساء الجلفة” شريط الشيخ العلامة ابن باديس و”أميرة الكرمونية” حول مسيرة الأمير عبد القادر .

عن التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*