الخيمة نيوز <data:blog.pageName/> <data:blog.pageTitle/>
أنت هنا: الرئيسية 5 الخيمة المحلية 5 قرى ومداشر بلدية المجبارة تعاني التهميش والعزلة وخطر الواد يهدد حياة المواطنين
قرى ومداشر بلدية المجبارة تعاني التهميش والعزلة وخطر الواد يهدد حياة المواطنين

قرى ومداشر بلدية المجبارة تعاني التهميش والعزلة وخطر الواد يهدد حياة المواطنين

الخيمة نيوز / رمضاني نورالدين

الفقر..الحرمان..القسوة والتهميش هي يوميات تطبع حياة سكان قرى ومداشر بلدية المجبارة التابعة لدائرة عين الابل بالجلفة . الزائر لهذه البلدية يلمح من الوهلة الأولى الوضعية المزرية والحالة الصعبة التي يعيش وسطها سكان هذه المنطقة، الذين يشتكون العزلة والتهميش من طرف الجهات المحلية والولائية.

الخطر القادم من الوادي

وقد تحدث سكان بلدية المجبارة  عن ضرورة إنجاز مشروع لحماية المنطقة من فيضان الوادي ، حيث قدمت الجهات المسؤولة بالبلدية وعودا في السابق بتجسيد هذا المشروع، إلا أنه بقي حبيس الأدراج،حيث يشكل خطر كبير على المدينة باعتباره بالمدخل الرئيسي البلدية و ما يشكله من تهديد حقيقي للمواطن ، حيث يتسبب في خسائر كبير للمواطنين ، حيث يامل  سكان البلدية ببرنامج استعجال ضمن مخطط حماية المدينة من الكوارث اذا اعتبرنا هذا الواد كارثة حقيقية موقوتة تنفجر في أي لحظة .

انعدام التهيئة عبر مختلف الشوارع

كما أبدا المواطنون استياءهم من الوضعية الكارثية للطرقات داخل البلدية، والتي لم تشهد أي عملية ترميم او تعبيد منذ سنوات، وأضحت مطبّات ترابية وحفر نبتت بها مختلف أنواع الأعشاب الضارة، ناهيك عن الغياب التام للأرصفة ما شكل عائقا أمام أصحاب المركبات من قاطني البلدية، ما يضطرهم لتحمل المعاناة مع هذه الحفر والمطبّات التي تتحول إلى برك وأوحال شتاءا وتزداد معها المعاناة.

ربط الاحياء الجديدة بغاز المدينة 

تعاني الاحياء الجديد مثل حي هواري بومدين من انعدام غاز المدينة رغم كون المدينة بها أنبوب الغاز

انعدام التغطية بالانترنت

اغلب احياء مدينة المجبارة تنعدم فيها التغطية الخاصة بالانترنت و التي تعتبر من الصروريات الملحة وخاصة انها اصبحت العصب الحقيقي المعلومة و التواصل

مشكل الكهرباء الريفية و و الأبار .

يطالب العشرات من الفلاحين ببلدية المجبارة ، من  السلطات المحلية والقائمين على القطاع بولاية الجلفة ، بالتدخل من أجل تخليصهم من مشاكل قلة مياه السقي وانعدام الكهرباء الريفية، التي رهنت استغلال مساحات واسعة من الأراضي الصالحة للزراعة، وتقديم الدعم اللازم للفلاحين من أجل النهوض بالقطاع بهذه المنطقة، رغم طابعها الرعوي والفلاحي ، وذلك بإيجاد موارد أخرى للمياه وحفر الآبار الارتوازية ومد شبكة الكهرباء بالقدر الكافي الذي يمكن من تشغيل المضخات، حيث تسببت أزمة المياه التي تشهدها المنطقة  منذ مدة طويلة، في التقليص من المساحات المسقية إلى مستويات كبيرة وصلت إلى استغلال ما لا يزيد عن 30 بالمائة فقط من المساحات الصالحة للفلاحة، . وقد تسبب هذا الوضع في تراجع نشاط الكثير من الفلاحين والتضييق من مصادر رزق السكان الذين يمتهن 80 بالمائة منهم النشاط الفلاحي والرعوي بتربية المواشي، لا سيما الغنم وقليل من البقر  وهو ما أصبح النشاط الغالب خلال الأشهر الأخيرة، حيث أن مشكل المياه يضاف إليه مشكل الكهرباء الفلاحية الذي جعل الفلاحين عاجزين عن تشغيل مضخاتهم في نفس الوقت ويضطرون بالتالي إلى تشغيلها بالتناوب.

مشكل الاكتظاظ بالمدارس الابتدائية والميزانية المخصصة للمطاعم

انتقد أولياء التلاميذ في البلدية الظروف الكارثية لتمدرس أبنائهم بسبب الاكتظاظ الذي جعل الأقسام عبارة عن محتشدات وليست أماكن لتحصيل العلم والمعرفة ، كما انعكس العدد الكبير التلاميذ على الاطعام المدرسي الذي اصبح المبلغ لا يغطي هذا العدد .

حلم القطب السياحي
 تحتاج بلدية المجبارة  الى  مركز او مركب سياحي للمعالم الاثرية  لعين الناقة من اجل ان تكون قطب سياحي فيها رموز واثارات مصنفة عالميا هذه المنشإة قد تدر مداخيل كبير للبلدية .

نقص مناصب الشغل والمرافق الترفيهية

طرح شباب المنطقة بدوره مشكل عدم استفادتهم من مناصب الشغل التي تعطى لبلديات اخرى والتي تجعلهم بين مخالب البطالة والانحراف، خاصة في ظل افتقار بلديتهم لأبسط الهياكل التي من شأنها أن تهون عليهم معاناتهم اليومية القاسية في ظل نقص المرافق الترفيهية والرياضية على غرار دور الشباب والملاعب، وهو الأمر الذي يؤثّر سلبا على حياة ويوميات هؤلاء الشباب اليائس.
هذه الوضعية دفعت بالعديد منهم بالوقوع بأحضان عالم المخدرات والسموم والانحراف هذا للهروب من واقع مرير وقاس.

عن التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*