الخيمة نيوز <data:blog.pageName/> <data:blog.pageTitle/>
أنت هنا: الرئيسية 5 الخيمة الوطنية 5 بلدية البيضاء بالاغواط تعاني الفقر و الحرمان و البطالة و العزلة
بلدية البيضاء بالاغواط تعاني الفقر و الحرمان و البطالة و العزلة

بلدية البيضاء بالاغواط تعاني الفقر و الحرمان و البطالة و العزلة

الخيمة نيوز / رمضاني نور الدين

تعتبر بلدية البيضاء شمال ولاية الاغواط، والتي يقطنها أزيد من 14 ألف نسمة، من أفقر البلديات على مستوى ولاية الاغواط ، فالبطالة مستفحلة والجفاف جاثم لسنوات طويلة على المنطقة، والمنظر العام يؤكد أن هذه البلدة تصارع كغيرها من بلديات الولاية ويحلم سكانها بغد أفضل، بحيث تبقى الاستفادات التي تدعمت بها في مجال البطالة والتشغيل والشؤون الاجتماعية قليلة مقارنة بالحاجة لمناصب العمل رغم تو فرها على مصنع للاسمنت و التنمية منعدمة  لقلة المشاريع النوعية فهي بامتياز احد مناطق  الظل.

يعيش أغلبية سكان هذه البلدية ظروفا قاسية اجتماعيا واقتصاديا، وقد أثر ذلك على التنمية التي باتت تتحرك ببطء، وباتت بلدية البيضاء بحاجة لمزيد من الاستثمارات العمومية والخاصة لتقليص هوة الفقر. ورغم كل ما يقال إلا أن السلطات المحلية تراهن على المشاريع النوعية و الخاصة بمناطق الظل للتخفيف على المواطنين.

80٪ من السكان يعملون على الفلاحة و تربية الاغنام

تعتبر الفلاحة و تربية الاغنام من اهم النشاطات بالبلدية موزعة على 11 منطقة تعاني من جميع النواحي فهي في حالة عزلة تامة بسبب الطرقات المهترئة و التي اغلبها لايرتقي الا ان يكون طريق و انعدام الكهرباء الريفية و الفلاحية و عدم توفر المياه يرهن استمرارية هذا النشاط

منطقة الرمل و الدخلة مثال حي على انعدام مقومات الحياة

تعتبر منطقتي الدخلة و الرمل منطقتين معزولتين بسبب عدم وجود طريق معبد يربط هته المناطق بمقر البلدية و التي يعاني فيها الفلاح الامرين فمطلبهم الاول انجاز الطريق على مسافة 30 كم و انجاز مسالك ريفية ، و توفير على الاقل اربعة ابار من اجل السقي و المواشي و ربط هذه المناطق بالكهرباء الريفية و الفلاحية لانعدامها تماما و كذلك توفير الطاقة السمشية  كما يطالب فلاحو بهذه المنطقة بقاعة علاج و مدرسة لبعد المسافة لاقرب مؤسسة تربوية و هذا حال اغلب المناطقة 11 و التي هي في حالة عزلة تامة .

انجاز جسرين و تجهيز المحيطات الفلاحية و انشاء جسور

و لفك العزلة يتطلب انجاز جسرين في القريب العاجل بمنطقتي بوقطيف و منطقة المرارة حيث يعتبر تجسيد هذين الجسرين بمثابة شريين الحياة للاهمية البالغة لهما في تنقل المواطنين حيث يتربعون على مساحة تفوق 1500 هكتار ، كما يطالب الفلاحون بتجهيز المحيطات الفلاحية بمناطق البوزيدوية و الفدق و ضاية اولاد عمر من ابار و مزار نموذجية تجعل من هذه المناطق رلئدة غي المجال الفلاحي، و لتسهيل عملية السقي و الاستفادة من مياه المطار يطالب السكان بانجاز سدود او مجمعات مائية بمناطق خنيق مصباح و منطقة الشلال و منطقة ضاية اولاد عمر.

مصنع الاسمنت و تاثيره على الطرقات

رغم الفائدة التي يجنيها السكان من هذا المصنع وخاصة في محال توفير مناصب عمل الا ان الطرقات اصبحت لا تتحمل الشاحنات ذات الحمولة الكبيرة مما اثرت عليها بشكل كبير و التي تتطلب صيانة دائمة لانها اصبحت تشكل هائق وترهق اصحاب السيارات. 

مستشفى 60 سرير لحفظ ماء الصحة 

القطاع الصحي يعتبر كذلك من المنكوبين بالبلدية لنقص الامكانيات و الاطباء الاختصاصيين و قاعات العلاج بالمناطق النائية و مطلب السكان بانجاز مستشفى 60 سرير من اجل صحة المواطن. 

تحسين شبكة الطرقات وخاصة الرابطة بالبدية القريبة 

لفك العزلة و تسهيل تنقل الاشخاص و السلع يطالب السكان بضرورة ربط البلدية بمختلف البلجيات المجاورة و خاصة بالولاية القريبة مثل ولاية الحلفة و تيارت حيث يعتبر الطريق الرابط بام الشقاق على مسافة 30 كم من الاولويات لكونها بلدية شمالية. 

المطالبة بالتهيئة ورفع الاستفادة من  السكن الاجتماعي و الريفي 

من المطالب المطروحة هي المشاريع من اجل تهيئة المدينة و زيادة حصة توزيع السكان الاجتماعية و الريفية و التي قدرت الطلبات الخاصة بالسكن الاجتماعي اكثر من 1200 طلب و السكن الريفي اكثر من 800 طلب. 

الشباب و قطاع الرياضة 

يطمح شباب البلدية لتحسين اماكن الترفيه و الرياضة من ملاعب جوارية و دور الشباب لكونها المتنفس الحقيقي لشباب و مراكز ثقافي لتغيير نمط الحياة للشباب لانعدام هذه المرافق بجميع الاحياء. 

 

 

عن التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*